نجاح عملية زراعة وجه ثاني لنفس الشخص

هل سمعت بالرجل ذو الثلاثة وجوه مؤخرأ؟ هل تعرف ما هي قصته الحقيقة؟ إليك التفاصيل في الخبر التالي؟

نجاح عملية زراعة وجه ثاني لنفس الشخص

خضع الرجل الذي يدعى جيرومي هاموند (Jerome Hamon) لأول زراعة وجه في العالم في باريس في عام 2010، وتخللت هذه العملية زراعة قنوات الدموع والجفون أيضاً.

خلال العام ذاته، أصيب جيرومي بنزلة برد، ليقوم الأطباء بإعطاءه مضادات حيوية لا تتوافق العلاج المناعي الذي يتلقاه، ليبدأ جسمه برفض الوجه الجديد في عام 2016.

تدهورت الحالة الصحية للوجه الجديد الخاص بجيرومي في عام 2016، ليضطر الأطباء بإزالة هذا الوجه العام الماضي. أما جيرومي فبقي حبيس المشفى بلا وجه حتى العثور على متبرع جديد، وإجراء عملية زرع وجه ثانية له.

كان على جيرومي البقاء في المشفى لعدة أشهر بعد الجراحة، وحتى يتمكن من التعافي، وأشار جيرومي أنه يشعر بالتأقلم مع وجهه الجديد الان.

وأعرب الاطباء والممرضين المسؤولين عن حالته عن إعجابهم الشديد بجيرومي وشجاعته الفائقة للخضوع لجراحة زراعة وجه ثانية بالرغم من التعقيدات المرتبطة بها.

جدير بالذكر أن جيرومي حصل على وجه شاب كان يبلغ الثانية والعشرين من عمره، والذي توفي جراء حادث سير بالقرب من باريس.

وأكد الأطباء أن جيرومي خضع لعلاجات عديدة حتى يساعد جسمه على التأقلم مع الوجه الجديد.

بذلك يكون جيرومي الرجل ذو الثلاثة أوجه، الحقيقي والاخرين الذين تم زرعهم له!

نشرت من قبل - الأربعاء ، 18 أبريل 2018