نصف مليون رضيع يموتون سنويا قبل بلوغ شهرهم الاول!

أصدرت المؤسسة الأمريكية WaterAid أن نصف مليون طفلا يموتون سنويا قبل بلوغ شهرهم الأول وذلك لتدني مستوى النظافة، التفاصيل من خلال المقال التالي.

نصف مليون رضيع يموتون سنويا قبل بلوغ شهرهم الاول!

في تقرير أصدرته المؤسسة الأمريكية WaterAid، أوضحت أن الدول منخفضة ومتوسطة الدخل تفقد العديد من الاطفال الرضع بسبب تدني مستوى النظافة وعدم توفر المياه ووسائل الصرف الصحي، حيث أشارت الإحصائيات أن الأسر تفقد طفلا رضيعا من كل 50 طفلا قبل بلوغه الشهر الأول جراء الأسباب السابقة الذكر! ففي عام 2013، توفي أكثر من 2.7 مليون طفلا رضيعا، وكان 99% منهم في الدول منخفضة ومتوسطة الدخل.

أن الأمر المؤسف، أنه كان بالإمكان تجنب هذه الوفيات لولا وجود مياه نظيفة ووسائل صرف صحية في المشافي والعيادات الطبية، أو حتى توفر مياه وصابون لغسل اليدين! ففي العام الماضي، يتوفى أربعة أطفالٍ كل خمس دقائق في افريقيا جنوب الصحراء، أو ما تعرف بإفريقيا السوداء (منطقة تضم 18 دولة مختلفة) بسبب اصاباتهم بعدوات مختلفة كان بالإمكان تجنبها في حال وجود مياه نظيفة، مثل تعفن الدم- sepsis والتهاب السحايا- meningitis. وأوضح التقرير أنه بالإمكان أن يتحلى هؤلاء الأطفال بصحة جيدة وبعيدا عن الأمراض المعدية في حال تم تقديم الأساسيات اللازمة لهم.

وبالرغم من ذلك، أشار التقرير أنه لا تزال النساء في هذه المناطق تلدن في بيئة غير نظيفة وتفتقر للمياه النظيفة والصابون، وبالطبع العلاقة بين عدم النظافة وتفشي الأمراض معروفة منذ القدم، وقد حان الوقت لتغيير هذا الواقع الخطر. 

الأسابيع الأولى في حياة الأطفال هي الأهم!

يكون الطفل معرضاً لخطر الوفاة في الأسابيع الأولى من حياته أكثر بـ 15 مرة من مراحل حياته اللاحقة، بالتالي إعطاء الطفل "البداية الصحية السليمة" من شأنه ان يعزز مناعته ويحميه، وبالطبع العكس صحيح، فالإفتقار لوجود المياه النظيفة والصحية ووسائل الصرف الصحي، كلها عوامل من شأنها أن توثر على حياة الطفل بشكل كبير في هذه الفترة من حياته.

وفي سياق أخر، نشرت منظمة الصحة العالمية- WHO ومنظمة الامم المتحدة للطفولة UNICEF في تقرير لهما يصف الوضع الكارثي في هذه المشافي والعيادات الطبية:

لا يمكن غسل اليدين في المشافي

أوضح التقرير الصادر أمس، أن 38% من مرافق الرعاية الصحية في الدول منخفضة ومتوسطة الدخل لا تملك مصادر مياه محسنة، و19% من هذه المرافق لا تملك وسائل صرف صحي، إضافة إلى 35% من مرافق الرعاية الصحية لا تملك المياه والصابون الضرورية لغسل اليدين! 

 أما الأمر الصادم، هو أن حوالي نصف المرافق تفتقر لوجود المياه النظيفة في افريقيا، في حين أن الوضع يزداد سوءاً في إفريقيا السوداء، حيث تحصل 20% فقط من مرافق الرعاية الصحية على المياه. علما ان هذه المعطيات تم جمعها من 54 دولة وحوالي 66,100 منشأة صحية.

وبالطبع ينعكس أثر غياب المياه النظيفة وخدمات الصرف الصحي سلبيا على حياة المواطنين، وبالأخص الرضع، من خلال عدم القدرة على الوقاية والحد من ظهور العدوى فيما بينهم.

حيث أشارت مديرة السياسة العامة في WaterAid America ليزا شيخطمان Lisa Schechtman أن الوضع يختلف بين يوم واخر في مرافق الرعاية الصحية من ناحية توفر المياه، فقد تصل المياه إلى بعض هذه المرافق يوما، وقد تفتقر إلى المياه النظيفة في اليوم الاخر.

وبسبب سوء الأوضاع في هذه المناطق، يكون على المرضى في كثير من الأحيان ومن ضمنهم النساء الحوامل، جلب المياه الخاصة فيهم إلى المشفى معهم، وبالطبع قد يكون هذا الأمر صعبا جدا على العديد منهم، لعدم توفر المياه النظيفة في أماكن سكنهم أيضا!

نشرت من قبل - الأربعاء ، 18 مارس 2015