نقص الحديد لدى الحوامل يضر بالجنين!

تعاني العديد من النساء من نقص الحديد، ولكن مواجهة هذه المشكلة أثناء الحمل من شأنها أن تضر الحامل والجنين معاً، اكتشفوا التفاصيل.

نقص الحديد لدى الحوامل يضر بالجنين!

على النساء الحوامل أخذ المزيد من الحيطة والحذر يما يخص صحتهم وذلك من أجل ضمان سلامة حملهن وجنينهن، بالتالي القيام بالفحوصات المنتظمة للتأكد من صحتهن له الدور الأساسي بذلك.

وهذا ما أكدت عليه الدراسة الحالية والتي نشرت في المجلة العلمية European Journal of Endocrinology، حيث أشارت أن نقص الحديد لدى الحوامل، يعرضهن لمضاعفات الحمل مثل الإجهاض والولادة المبكرة.

فنقص الحديد يعد من أشكال فقر الدم Anemia، والذي يحدث نتيجة لعدم وجود كمية كافية من الحديد في الجسم، وهو عبارة عن معدن يتواجد في عدد كبير من الأغذية مثل اللحوم الحمراء والمكسرات والحبوب الكاملة والفواكه المجففة.

وأشارت منظمة الصحة العالمية WHO أن اكثر من 30% من سكان العالم يعانون من فقر الدم، والذي يعود لنقص الحديد، إذ تفيد نصائح معاهد الصحة الوطنية الأمريكية NIH بأن على الرجال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 19- 50 عاماً تناول 8 ملغرام يومياً من الحديد، أما بالنسبة للنساء (في نفس الفئة العمرية) فإن عليهن تناول 18 ملغرام من الحديد، على أن ترتفع الحصة اليومية منه أثناء الحمل إلى 27 ملغرام.

ونتيجة لنقص الحديد يقوم الجسم بإنتاج كميات غير كافية من الهيموغلوبين، وهو عبارة عن بروتين في خلايا الدم الحمراء يعمل على حمل الأكسجين من الرئتين إلى أنسجة الجسم المختلفة، هذا الامر من شانه أن يسبب التعب وقلة النشاط والطاقة وحتى ضيق النفس وألم في الصدر وخفقان القلب.

ووفقاً للباحثين القائمين على الدراسة فإن نقص الحديد قد يسبب الأذى للحامل والجنين سوياً، فخلال فترة الحمل تحتاج النساء إلى كمية أعلى من الحديد من أجل إنتاج خلايا الدم الإضافية الضرورية للجنين ونمو المشيمة. كما يساعد الحديد في عمل بروتين البيروكسيداز الدرقي الضروري لإنتاج هرمون الغدة الدرقية، إذ تكون الحامل بحاجة لإنتاج كمية كافية من هذا الهرمون لتطوير دماغ الجنين، وبالأخص خلال الثلث الاول من الحمل.

وحاول الباحثون دراسة العلاقة ما بين نقص الحديد لدى المرأة الحامل وأثره عليها وعلى الجنين، وذلك من خلال استهداف 1,900 إمراة خلال الثلث الأول من حملها.

وقام الباحثون بقياس مستوى الدم لدى المشتركات وفحوصات أخرى، وعملوا على تحليلها، ووجدوا النتائج التالية:

  • 35% من المشتركات عانين من نقص الحديد
  • 10% من الحوامل اللاتي عانين من نقص الحديد واجهن مشكلة نقص هرمون الغدة الدرقية، مقارنة مع 6% من النساء اللاتي لم يعانين من نقص الحديد.

وبقيت النتائج مماثلة بعد الأخذ بعين الإعتبار عدداً من العوامل المختلفة مثل عمر النساء ومؤشر كتلة الجسم.

ونصح الباحثون الحوامل بضرورة تناول كمية كافية من الحديد خلال فترة الحمل الأولى لضمان سلامتها وسلامة جنينها.

 

نشرت من قبل - الثلاثاء ، 26 يوليو 2016