دراسة: نقص فيتامين D يسبب التصلب اللويحي

يعتبر فيتامين D مهماً جداً لصحة الإنسان، فهو يؤثر عليها بنواحي متعددة ومختلفة، وجاءت هذه الدراسة الجديدة لتؤكد على ضرورته وأهميته لتجنب الإصابة بالتصلب اللويحي multiple sclerosis (MS).

دراسة: نقص فيتامين D يسبب التصلب اللويحي

بينت نتائج هذه الدراسة الجديدة التي نشرت في المجلة العلمية PLOS Medicine أن نقص فيتامين D من شأنه أن يرفع من خطر الإصابة بمرض التصلب اللويحي.

وأشار القائمون على الدراسة بأن مرض التصلب اللويحي عادة ما يسبب الإنهاك للمريض، نتيجة قيام الجهاز المناعي باتلاف الغشاء المحيط للأعصاب التي تقوم بحمايتها، مؤثرا بذلك بشكل سلبي على عملية الإتصال ما بين الدماغ وبقية أعضاء الجسم.

وأوضح الباحثون أن اجسامنا تقوم بإنتاج فيتامين D تحت الجلد كردة فعل ناتجة عن التعرض لأشعة الشمس، كما أننا نحصل على كمية قليلة منه من خلال غذائنا الذي نتناوله. لذا كان موضوع نقص فيتامين D والإصابة بمرض التصلب اللويحي مشكوكاً به منذ فترة طويلة، لأن هذا المرض ينتشر بشكل كبير في الدول والامكان التي لا تسطع عليها الشمس مثل الدول الأخرى كشمال سكوتلاند، لكن كان من الصعب أن يتم تأكيد هذه العلاقة بسبب تداخل عوامل أخرى في الموضوع.

ومن أجل ذلك استهدف الباحثون العامل الجيني الذي يؤدي إلى نقص في فيتامين D لإيجاد علاقة مع الإصابة بمرض التصلب اللويحي.

كيف جرت الدراسة؟

قام الباحثون بتحديد أربعة جينات مرتبطة بمستويات فيتامين D، وذلك من خلال أخذ عينات من عدد من المشتركين وصلوا إلى 33,996 شخصاً، وكانت هذه الجينات كالتالي:

  1.  بروتين يرتبط بفيتامين D  ويحمله إلى الأجهزة المختلفة عن طريق الدم.
  2.  انزيم يدخل في عملية انتاج فيتامين D كردة فعل ناتجة عن التعرض لأشعة الشمس.
  3.  انزيم يحفز عملية انتاج فيتامين D في الجسم.
  4.  انزيم يقوم بتثبيط نشاط فيتامين D.

من ثم استخدم الباحثون معلومات مأخوذة من 2,347 شخصاً للتأكد من أثر هذه الاختلافات الجينية على مستويات فيتامين D، وعلاقتها بالإصابة بمرض التصلب اللويحي. علماً أن الباحثون أخذوا بعين الاعتبار عدداً من العوامل المختلفة، مثل:

  • الجنس
  • العمر
  • مؤشر كتلة الجسم
  • الوقت الذي تم فيه اخذ عينة الدم
  • العرق.

ما هي النتائج الرئيسية؟

وجد الباحثون عدداً من النتائج المختلفة، والتي تمثل في ما يلي:

  • الاختلافات الجينية الأربعة السابقة المرتبطة في خفض مستويات فيتامين D كانت مرتبطة في ارتفاع خطر الإصابة بمرض التصلب اللويحي.
  • وجد أن كل اختلاف جيني يقلل من مستوى فيتامين D يضاعف من خطر الإصابة بمرض التصلب اللويحي.

وعلق الباحثون أن هذه النتائج توفر أدلة لمزيد من الأبحثة حول أهمية فيتامين D في الحماية من الإصابة بمرض التصلب اللويحي.

هذا ويحصل معظم الأشخاص على المستويات الكافية من فيتامين D من خلال التعرض لأشعة الشمس، حيث أن الخروج دون وضع الكريم الواقي للشمس لعدة دقائق في الفترة ما بين شهر نيسان وشهر تشرين الأول قد يكون كافياً للحصول على مستويات فيتامين D المطلوبة.

 

نشرت من قبل - الأربعاء ، 2 سبتمبر 2015