سهر الأطفال من شأنه أن يعرضهم للإصابة بالسمنة

لطالما حدثنا والدينا على أهمية النوم المبكر في مرحلة الطفولة، حتى أنهم أجبرونا على ذلك في بعض الأحيان، ولكن هل كانوا على حق؟ اكتشفوا ذلك الآن

سهر الأطفال من شأنه أن يعرضهم للإصابة بالسمنة

جميعنا عانينا في مرحلة الطفولة من إصرار والدينا على أن ننام في وقت مبكر لنستطيع الاستيقاظ باكراً والتوجه إلى المدرسة، وكان الإقناع يأتي من مقولة "نام بكير وفيق بكير وشوف الصحة كيف بتصير"، ومع تقدمنا بالعمر أصبحنا ندرك أن هذا الأمر واقعي، فماذا كشفت هذه الدراسة الان؟

إن الاطفال الذين ينامون بوقت مبكر، ينخفض خطر إصابتهم بالسمنة في مرحلة المرهاقة مقارنة بمن ينام بعد الساعة الثامنة مساءً تقريباً.

إذ وجد الباحثون القائمون على الدراسة من جامعة أوهايو الأمريكية أن خلود الاطفال للنوم بعد الساعة التاسعة مساءً يضاعف من خطر إصابتهم بالسمنة مع التقدم بالعمر مقارنة مع الاخرين، وقالت الباحثة الرئيسية سارة أنديرسون Sarah Anderson في هذا الصدد: "على الأهل التجديد على موضوع الخلود إلى النوم مبكراً بسبب الفوائد الصحية المترتبة على ذلك"، وأضافت: "هذا الأمر يفيد صحة أطفالهم الجسدية، بالإضافة إلى النفسية والاجتماعية أيضاً وحتى قدراتهم المعرفية والإدراكية".

وأشار الباحثون في دراستهم التي نشرت في المجلة العلمية The Journal of Pediatrics أن زيادة الوزن في مرحلة الطفولة يعد من أهم الأمور الصحية المقلقة، فهي ترتبط بإصابة الأطفال بأمراض صحية أخرى مختلفة جراء السمنة مثل مرض السكري وأمراض القلب.

هذا وتمكن الباحثون من التوصل إلى هذه النتائج من خلال استهدافهم لـ 977 طفلاً منذ عام 1991، وقاموا بتقسيم الأطفال إلى ثلاث مجموعات اعتماداً على ساعات النوم الخاصة بهم، وكانت هذه المجموعات كما يلي:

  1. المجموعة الأولى: الأطفال الذين ينامون قبل الساعة الثامنة
  2. المجموعة الثانية: من ينامون ما بين الساعة الثامنة والتاسعة مساءً
  3. المجموعة الثالثة: من يخلدون إلى النوم بعد الساعة التاسعة مساءً.

علما أن أعمار الأطفال كانت ما بين 4- 4.5 سنة عندما سجلت أمهاتهم ساعات النوم الخاصة بهم، وحاول الباحثون ربط العلاقة ما بين ساعات نوم الأطفال واصابتهم بالسمنة عند وصولهم الـ 15 من عمرهم.

ووجد الباحثون النتائج التالية:

  • طفلاً من كل عشرة أصيب بالسمنة وهو ضمن المجموعة الأولى، أي من ينامون قبل الساعة الثامنة مساءً.
  • 16% من أطفال المجموعة الثانية (ما ناموا ما بين الساعة الثامنة والتاسعة مساءً) أصيبوا بالسمنة
  • 23% من أطفال المجموعة الثالثة، أي ما ناموا بعد الساعة التاسعة مساءً أصيبوا بالسمنة.
  • نصف الأطفال كانوا ينامون ما بين الساعة الثامنة والتاسعة مساءً.

وأكد الباحثون بناءً على هذه النتائج أنه من الضروري تحيد مواعيد ثابتة لنوم الأطفال، على أن تكون قبيل الساعة الثامنة مساءً، ولك حفاظاً على سلامتهم وصحتهم.

 

نشرت من قبل - الاثنين,18يوليو2016