نوم الرجل ساعات أقل ليلاً قد يسبب سرطان البروستاتا!

لا تحصل على قسط كافٍ من النوم ليلاً؟ قد تكون في خطر! اقرأ الخبر لتعرف أكثر.

نوم الرجل ساعات أقل ليلاً قد يسبب سرطان البروستاتا!

كشفت دراسة جديدة قام بها باحثون في جمعية السرطان الأمريكية في أتلانتا (The American Cancer Society in Atlanta) في ولاية جورجيا، عن أن الرجال الذين ينامون لفترة 3-5 ساعات فقط ليلاً قد يكونون عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا أكثر من الرجال الذين ينالون قسطاً كافياً من النوم مدته تتجاوز 5 ساعات ليلاً.

ورجح الباحثون أن يكون السبب في ذلك هو أن الحرمان من النوم قد يعمل على تعطيل عمل الخلايا المحاربة للسرطان في الجسم، كما أنه قد يتلاعب في عملية إفراز هرمون الميلاتونين والذي يتحكم في دورة النوم ويلعب دوراً كبيراً في ساعة الجسم البيولوجية، وقد تؤدي مستويات الميلاتونين المنخفضة في الجسم إلى طفرات وتحولات جينية وإضعاف جهاز المناعة. ولكن، لا زال الرابط المباشر بين النوم وسرطان البروستاتا غير واضح تماماً وقيد البحث.

واستخلص العلماء نتائج هذه الدراسة بعد جمع معطيات دراستين طويلتي الأمد تم إجراء الأولى على أكثر من 407 الاف رجل تمت متابعتهم بين أعوام 195 - 1972، بينما أجريت الثانية على أكثر من 416 ألف رجل تمت متابعتهم بين أعوام 1982 - 2012. وبينما كان جميع الرجال الذي شملتهم الدراستين معافين من سرطان البروستاتا عند بدء الدراسة، إلا أن ما يقارب 10200 رجل منهم توفوا من سرطان البروستاتا بعد أعوام.

وجاءت النتائج كالتالي:

  • تزايد فرصة الإصابة بسرطان البروستاتا بمقدار 55% لدى الرجال الذين كانوا ينامون فترة أقصاها 5 ساعات ليلاً.
  • تزايد فرصة الإصابة بسرطان البروستاتا بمقدار 29% لدى الرجال الذين كانوا ينامون لفترة 6 ساعات ليلاً.
  • لم يطرأ اختلاف على فرص الإصابة بسرطان البروستاتا لدى الرجال الذين تجاوزوا 65 عاماً من العمر مهما اختلف عدد ساعات نومهم.

ومع أن الأبحاث بهذا الشأن لا زالت في بداياتها، إلا أن الباحثين يأملون -إذا ما توصلوا إلى تأكيد هذه النتائج- إلى التقليل من فرص الإصابة بسرطان البروستاتا حول العالم عبر إصدار توصيات وإرشادات تدعو لإجراء تغييرات حياتية بسيطة، وهي الحصول على نوم أفضل.

وتوصي مؤسسة النوم الوطنية الأمريكية (The National Sleep Foundation) بالنوم مدة 7 ساعات ليلاً. وفوائد النوم الجيد لا يجب الاستهانة بها، إذ أنها تعود بشكل مباشر على صحتك وأساسيات عيشك ونمط حياتك!

نشرت من قبل - الخميس ، 6 أبريل 2017