هل أصبح علاج كورونا المستجد قريبًا؟

في ضوء الانتشار السريع لفيروس الكورونا، أصبح الجميع يتسائل هل هناك علاج قريب لهذا الفيروس المستجد؟ إليك الإجابة.

هل أصبح علاج كورونا المستجد قريبًا؟

إن فيروس الكورونا المستجد بانتشار سريع جدًا، حتى أنه وصل العديد من الدول المختلفة حول العالم، مثل الإمارات وأمريكا وغيرهم.

حتى الان لا يوجد علاج لفيروس الكورونا، إلا أن الباحثين حول العالم متفقين على أن اللقاح أهم من العلاج وأفضل منه، إلا أن اكتشاف لقاح لهذا الفيروس من شأنه أن يأخذ على الأقل سنة واحدة.

في المقابل، تعمل بعض شركات الأدوية على إيجاد علاج لفيروس الكورونا المستجد، والذي من شأنه أن يشفي العديد من المرضى، إلا أن القيام بهذا الامر من شأنه أن يأخذ مدة زمنية لا تقل عن ستة أشهر أيضًا.

بشكل عام هناك طريقتين لعلاج العدوى الفيروسية، وذلك وفقًا للعلماء، واحدة من هذه الطرق تكمن في العثور على جزيئات صغيرة تساعد في وقف تكاثر الفيروس، إلا أن نسبة الفشل هنا كبيرة جدًا.

أما الطريقة الثانية، هي استخدام نفس الطرق والأدوات التي يستخدمها جسم الإنسان، وهي الأجسام المضادة، والتي تعمل على محاربة الفيروس.

جسم الإنسان قد يحتاج إلى أسبوعين من وقت دخول الفيروس إليه حتى يتمكن من انتاج كمية مناسبة من الأجسام المضادة لمحاربة الفيروس، بالتالي العمل على تصنيع مثل هذه الأجسام المضادة من شأنه أن يقلل من هذه الفترة ويزيد من مكافحة الجسم للمرض.

بدورها كانت قد بدأت جامعة Fudan University في الصين بتجربة أجسام مضادة في عام 2002 وذلك عندما انتشر فيروس الكورونا للمرة الأولى، لكن أوضح الباحثون أن تصنيع كمية كافية من الأجسام المضادة قد يحتاج بعض الوقت، ويجب تطبيقها على الحيوانات أولًا.

إذًا الإجابة على هذه السؤال لا تزال قيد البحث والتجربة.


 

نشرت من قبل - الجمعة ، 31 يناير 2020