هل الخبز الأسود صحي أكثر من الأبيض؟ ليس بالضرورة

ربما أصبحت تسمع مؤخراً الكثير عن فوائد الخبز الأسود، وكيف أن عليك استبدال الخبز الأبيض به لأنه أكثر صحة، ولكن هل هذا بالفعل حقيقي؟ اقرأ الخبر لتعرف أكثر.

هل الخبز الأسود صحي أكثر من الأبيض؟ ليس بالضرورة

في دراسة جديدة مثير للجدل نشرت نتائجها مؤخراً في مجلة أيض الخلية (Cell Metabolism)، كشف باحثون عن أن الخبز الأبيض والخبز المصنوع من دقيق القمح الكامل قد يحملان ذات الفوائد والتاثيرات على صحتك دون أي فرق بينهما.

وجاءت النتائج التي فاجأت الباحثين أنفسهم، بعد قيامهم بالكشف عن نسب العناصر الغذائية المختلفة في دم مجموعة الأشخاص الذين شملتهم الدراسة، بالإضافة إلى فحص نسب البكتيريا الجيدة في الأمعاء على مدى أسبوع كامل، بعد أن تم إعطاء المشاركين خبزاً أبيض وخبزاً أسمر على مرحلتين مدة كل منهما أسبوع، وبينهما فاصل زمني مقداره أسبوعين منعوا خلاله من تناول الخبز تماماً.

وخلال الدراسة، قام الباحثون بمراقبة مجموعة من المؤشرات الصحية لدى المشاركين، مثل مستويات السكر في الدم حال الاستيقاظ من النوم، ومستويات الكالسيوم والحديد والمغنيسيوم والدهون والكولسترول، بالإضافة إلى مراقبة وظائف الكلى وأنزيمات الكبد وبكتيريا الأمعاء المفيدة.

وبعد مراقبة العديد من المؤشرات، وجد الباحثون عدم وجود فرق كبير بين تأثير الخبز الأسود والأبيض على صحة المشاركين، فبينما تحسنت مستويات سكر الدم لدى بعضهم عند تناول الخبز الأسود مثلاً، إلا أن بعضهم الاخر لوحظ التحسن لديه عند تناول الخبز الأبيض.

ولكن نوه الباحثون إلى أمر يجب عدم إغفاله عند محاولة تقييم نتائج هذه الدراسة، فنظراً لما يحتويه الخبز الأسود من كميات أكبر من الألياف، يميل الشخص عادة إلى تناول كميات أقل منه، على عكس ما يحصل عند تناول الخبز الأبيض الخالي من الألياف.

وينصح خبراء التغذية عامة بتناول الخبز الذي يحتوي على النخالة، لما في ذلك من فوائد صحية على المدى البعيد.

وبعد الإعلان عن نتائج هذه الدراسة، تضاربت اراء الباحثين بشأنها، فمنهم من رجح أن نتائجها قد لا تكون بالفعل قطعية وذلك لعدة أسباب منها:

  1. إن أي تغير في سلوك بكتيريا الأمعاء (والتي لها تأثير على الهضم واكتساب وخسارة الوزن) يحتاج إلى فترة أطول من تلك التي خصصها الباحثون للقيام بدراستهم.
  2. أن الدراسة لم تأخذ بعين الاعتبار أن البعض قد يشعر بالشبع وبسرعة عند تناول الخبز الأسود، وهو ذات الأمر الذي أشار إليه باحثو الدراسة أنفسهم، وصرحوا بناء عليه أن نتائج دراستهم بالفعل تحتاج إلى المزيد من البحث والتحري.
  3. أن هذه الدراسة تم إجراؤها على عينة صغيرة نسبياً، الأمر الذي قد لا يكون كافياً للجزم بشأن أي أنواع الخبز صحي أكثر.

وتعتبر المنتجات المصنوعة من الحبوب الكاملة عموماً أكثر فائدة صحياً، وذلك نظراً لأن محتواها العالي من الألياف قد يقلل من فرص الإصابة ببعض الأمراض المزمنة مثل السرطان وأمراض القلب وغالباً كذلك مرض السكري من النمط 2.

نشرت من قبل - الخميس ، 8 يونيو 2017