هل تناول النساء للأوميغا 3 يصيبهن بمرض السكري؟

لطالما عرفت فوائد الأوميغا 3 وآثارها الإيجابية العديدة على صحة الإنسان، ولكن هل من الممكن أن يشكل خطراً على صحة النساء؟ إليكم الإجابة.

هل تناول النساء للأوميغا 3 يصيبهن بمرض السكري؟

كشفت دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية Diabetologia أن تناول نوع معين من الأوميغا 3 والأحماض الدهنية قد يرفع من خطر إصابة بالنساء بمرض السكري من النوع الثاني.

حيث يعد الأوميغا 3 من الاحماض الدهنية عديدة اللا تشبع PUFAs والتي تأتي بثلاثة أشكال مختلفة إلى جانب المكملات الغذائية، وهي كما يلي:

  1.  احماض الالفا لينولينيك Alpha-linolenic acid: والتي تتواجد في زيوت الخضراوات
  2.  Eicosapentaenoic acid: تتواجد في المحار والأسماك الزيتية
  3.  Docosahexaenoic acid: تتواجد أيضاً في الأسماك الزيتية وبعض أنواع اللحوم الحمراء.

وأوضح الباحثون أن تناول الاوميغا 3 يعد مهم جداً فهو يساعد الإنسان بالتمتع بصحة جيدة بمختلف النواحي، ولكن فيما يخص مرض السكري من النوع الثاني، فإن تأثير هذا النوع من الأحماض الدهنية عليه يبقى غير واضحاً، فبعض الدراسات تشير بأنه يقلل من خطر الإصابة به، في حين أن البعض الأخر وجد أن الأوميغا 3 ترفع من خطر الإصابة به، وهذا ما رغب الباحثون في الكشف عنه.

بالتالي استهدف الباحثون 71,334 إمراة وطلب منهن ملء استمارات حول النظام الغذائي الخاص بهن، وتم تتبهن لفترة طويلة من الزمن وصلت إلى 14 سنة تقريباً.

ووجد الباحثون أن النساء اللاتي تناولن ما يزيد عن 1.6 ملغرام من الأوميغا 3 ارتفع لديهن خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني بحوالي 26% مقارنة مع النساء اللاتي تناولن أقل من 1.3 ملغرام من الأوميغا 3 يومياً.

وأشار الباحثون أن خطر الإصابة بمرض السكري الناجم عن تناول كمية كبيرة من الاوميغا 3 تأثر أيضاً بمؤشر كتلة الجسم الخاصة بالنساء، إلا أن هناك حاجة لتوضيح هذه العلاقة أكثر بتجارب جديدة.

ولاحظ الباحثون ان نوع الأوميغا 3 المتناول أيضاً أثر على خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني، وأكدوا أن الأنواع المختلفة من الأحماض الدهنية عديدة اللاتشبع تؤثر بشكل مختلف على إصابة بالنساء بمرض السكري، فتناول كمية كبيرة من احماض الالفا لينولينيك وDocosahexaenoic acid ترفع من خطر إصابتهن بالمرض.

بدورهم أوضح الباحثون أن هذه النتائج لا تعني بالضرورة أن على النساء الامتناع عن تناول الاحماض الدهنية عديدة اللاتشبع، ولكن تحديد الحصص اليومية وحسابها.

 

نشرت من قبل - الأحد,18سبتمبر2016