هل من الممكن أن يخلصكم التوتر من السمنة؟

قد يكون التوتر من أحد الأمور التي تساعد في تقليل الوزن والتخلص من السمنة؟ ولكن ما هي العلاقة التي تجمع بينهما وكيف تم تفسيرها؟ إليكم ما وجده الباحثون.

هل من الممكن أن يخلصكم التوتر من السمنة؟

كشفت نتائج دراسة جديدة أن الضغط والتوتر الناتج عن اختبارات الرياضيات من شأنه أن يرفع من مستويات  مادة الكورتيزول (Cortisol) في الجسم وينشط الدهون البنية لإنتاج الحرارة، مما يشير إلى إمكانية استخدام هذه الطريقة في التخلص من السمنة.

واعتقد الباحثون سابقاً ان الخلايا الدهنية البنية brown adipose tissue (BAT) تتواجد فقط لدى  الأطفال وبعض أنواع الثدييات، ولكن في دراسة تمت في عام 2009 وجدت كمية صغيرة منها هذه الدهون لدى البالغين.

وأشار الباحثون القائمون على الدراسة التي نشرت في المجلة العلمية Experimental Physiology أن جسم الإنسان البالغ يحتوي على 50-100 غراماً من الدهون البنية، مخزنة بشكل رئيسي في منطقة الرقبة أو فوق الترقوة. 

وتعمل الدهون البنية على حرق الطاقة بهدف انتاج الحرارة أكثر بحوالي 300 مرة من أنسجة الجسم الأخرى. مما يشير إلى أن هذا النوع من الدهون تلعب دوراً في عمليات الأيض لدى الإنسان.

وأوضح الباحثون أن الأشخاص الذين يملكون مؤشر كتلة جسم منخفض، تكون كمية الدهون البنية لديهم أكبر، إلا أن هذه العلاقة ليست مباشرة وغير واضحة حتى الان.

هذه القدرة الهائلة التي تمتلكها الدهون البنية على توليد الحرارة واستقلاب الجلوكوز أثارت اهتمام الباحثين من أجل استخدامها في طرق تساعدهم في مكافحة السمنة. لذا عكفوا على بحث العلاقة ما بين هذا النوع من الدهون والإصابة بالتوتر.

ومن أجل القيام بذلك استهدف الباحثون خمس مشتركات في حالة صحية جيدة، وتم اضاعهم لاختبار في الرياضيات، من ثم عرض فيديو ليساعدهم على الاسترخاء من بعد توتر الاختبار.

واستطاع الباحثون قياس التوتر لدى المشتركات من خلال فحص مستوى مادة الكورتيزول في اللعاب، في حين قاموا بقياس نشاط الدهون البنية عن طريق فحص يدعى التخطيط الحراري Thermography، بهدف مراقبة التغييرات في درجة حرارة الجلد في المناطق التي تتواجد فيها الدهون البنية.

ولاحظ الباحثون أن اختبار الرياضيات لم يوتر المشتركات إلا أن شعورهن بأنهن يخضعن لاختبار هو ما أصابهن بالتوتر ورفع من مستوى مادة الكورتيزول في الجسم وزاد من نشاط الدهون البنية في انتاج الحرارة. حيث ارتبط مستوى الكوتيزول العالي لزيادة عمل الدهون البنية وبالتالي الحرارة التي يتم انتاجها.

ويأمل الباحثون الان في دراسة طريقة عمل الدهون البنية من أجل تسخيرها في إيجاد طرق تساعدهم في التحكم ومكافحة وباء السمنة والسكري على وجه سواء.

نشرت من قبل - الأربعاء ، 10 فبراير 2016