هل هناك أهمية للزائدة الدودية؟

هل خضعت لعملية إزالة الزائدة الدودية؟ هل تعرف أحداً قام بذلك؟ إذا عليك قراءة الخبر التالي لأهميته.

هل هناك أهمية للزائدة الدودية؟

كثيراً ما تصاب الزائدة الدودية بالالتهاب، فيقرر الأطباء إجراء عملية جراحية لإزالتها، بسبب اعتقادهم بأن لا دور لها في الجهاز الهضمي ولا في جسم الإنسان عامة.
لكن دراسة جديدة نشرت في مجلة "باليفول" العلمية (Comptes Rendus Palevol) توصلت إلى أن هذا العضو قد يكون له دوراً بالغ الأهمية في جسم الإنسان!
قام باحثون من جامعة ميدويسترن الأمريكية (Midwestern University) بتتبع وجود الزائدة الدودية وعدمه وتأثيره على جسم الثدييات لسنوات عديدة، فوجدوا أن هذا العضو تطور بشكل كبير مع تقدم الزمن، ولم تفقده أي من هذه الثدييات كما حصل مع الإنسان، وأفاد الباحثون أنه قد يكون للزائدة الدودية دوراً هاماً في تخزين وحفظ بكتيريا الأمعاء النافعة في الجسم؛
فتطور الزائدة الدودية نتج عنه زيادة في الأنسجة الليمفاوية، التي تعتبر ضرورية لتحفيز نمو بكتيريا الأمعاء النافعة، ومن هنا قد تنبع أهمية وجود الزائدة الدودية في الجسم، كما أضاف الباحثون أن زيادة انتاج الأنسجة الليمفاوية في هذا العضو قد يساعده ليكون جزءاً من الجهاز المناعي أيضاً.
وأشار الباحثون إلى أن عدداً كبيراً من الثدييات، كالأرانب وبعض أنواع القردة، يمتلك الزائدة الدودية التي تعمل كجزء من الجهاز الهضمي؛ ومع ذلك، لا يوجد حتى الان تفسير قوي ودقيق لسبب وجود الزائدة الدودية في جسم الإنسان، وهذا ما يحاول الباحثون الكشف عنه في دراساتهم المختلفة. (شاهد كيف يعمل الجهاز الهضمي)
وأكد الباحثون أيضاً على أنه يجب عدم فهم نتائج هذه الدراسة بالطريقة الخاطئة، فبالرغم من الكشف عن وظيفة هامة للزائدة الدودية إلا أن هذه تعد الطريق الأولى للبحث المعمق.

نشرت من قبل - الثلاثاء,10يناير2017