هل يؤثر وزن الوالدين على نموّ الأبناء؟

نحن نعرف أن سمنة الأم خلال الحمل تؤثر بشكل مباشر على صحة أبنائها، لكن أحدث الدراسات تقول إن وزن الأب أيضاً له أثراً كبيراً كذلك، التفاصيل في الخبر التالي:

هل يؤثر وزن الوالدين على نموّ الأبناء؟

تؤدي الزيادة المفرطة في وزن أحد الوالدين إلى تأخر في نمو الأطفال. هكذا تقول أحدث الدراسات، لكن الملفت للانتباه هو اختلاف أثر سمنة الأب عن أثر سمنة الأم وتتضاعف النتائج عندما يكون وزن الاثنين زائداً بشكل مفرط. لنتعرف سوياً على التفاصيل:

أثبتت دراسة نشرت في مجلة المعاهد الصحية الوطنية الأمريكية (National Health Institutes - NIH) أن الأبناء الذين يولدون لأمهات يعانين من السمنة المفرطة كانوا أكثر عرضة لتأخر نمو المهارات الحركية الدقيقة (Fine Motor Skills)، وأن الأبناء الذين يولدون لآباء يعانون من السمنة كانوا معرضين، بنسبة أكبر، لتأخر نموّ المهارات الاجتماعية (Social Competences)، أمّا الأطفال الذين يولدون لأم وأب يعاني كلاهما من السمنة(Obesity)، يكونون الأكثر عرضة لضعف مهارات المشكلات(Problem Solving).

لم تُعِر الدّراسات السابقة اهتماماً كبيراً لوزن الأب، بل ركّزت فقط على وزن الأم قبل الحمل وخلاله وبعده، إلا أن هذه الدراسة التي نشرت في مجلة طب الأطفال (Pediatrics) الصادرة عن المعاهد الصحية الوطنية الأمريكية عاينت معلومات حيوية وهامة عن الآباء، لتجد أن وزن الأب له أثراً كبيراً على تطوّر مهارات الأبناء ونموّهم الذهني والاجتماعي.

وقد جمع الباحثون بيانات الدراسة من خلال استبيانات تضمنت أسئلة عن صحة الأسرة العامة، ووزن الأم والأب قبل الحمل وخلاله وبعده، كما جمعت بيانات الأطفال بعد عمل مجموعة من النشاطات المعيارية جمعت بين الأمهات والأطفال تم من خلالها قياس قدرات الأطفال في مختلف المجالات النمائية. ولم تهدف الدراسة إلى تشخيص إعاقات نمائية محددة؛ بل عملت على فحص مجموعة المهارات والقدرات من أجل تحويل الأطفال إلى فحوصات أكثر دقّة إن لزم الأمر.

وقد شاركت أكثر من 5000 أسرة في مرحلة جمع بيانات الدراسة بين عامي 2008 و2010، حيث بدأت الفحوصات بعد 4 أشهر على ولادة الأطفال، ثم تكررت 6 مرات حتى بلغ الأطفال عامهم الثالث.

كانت نتائج أطفال الأمهات اللواتي يعانين من السمنة أضعف بكثير من أبناء الأمهات ذوات الوزن الطبيعي، فقد فشل 70% منهم في فحص المهارات الحركية الدقيقة عند عمر الـ3 سنوات، كما فشل 75% من أطفال الآباء الذين يعانون من السمنة في فحص مهارات النمو الاجتماعي في السن ذاته، أمّا الأطفال الذين يعاني والداهم الاثنان من السمنة فقد فشلوا في فحص مهارات حل المشكلات بنسبة تفوق أطفال الوالدين ذوي الوزن الطبيعي بثلاثة أضعاف (اقرأ: كيف نتعامل مع الأطفال).

لم يُعرَف حتى الآن سبب تأثير سمنة الوالدين على نموّ الأبناء، لكنّ الباحثين أشاروا إلى أن بعض الدراسات على الحيوانات وجدت أن السمنة أثناء الحمل قد تؤدي إلى بعض الالتهابات التي تؤثر على تطوّر دماغ الجنين، وأضافوا أن سمنة الأب قد تؤثر على تركيبة الجينات في الحيوانات المنوية.

إذا صحّت المعلومات في هذه الدراسة، فعلى الأطباء أن يأخذوا بالحسبان وزن الوالدين عند الفحص الدوريّ لنمو الأطفال وتطورهم من أجل اكتشاف ورصد أية تأخيرات نمائية وأخذ الاحتياطات وإجراء التدخلات اللازمة (اقرأ: ما الذي لا ينبغي تجاهله في صحة الرضيع؟).

نشرت من قبل نداء عوينة - الجمعة 6 كانون الثاني 2017