هل يتمكن دواء واحد من علاج ثلاثة أمراض مختلفة؟

تنتشر في دول العالم الفقيرة بعض الأمراض الخطيرة، والتي يواجهون صعوبة في علاجها، فهل سيساعد هذا الدواء في علاج ثلاثة أمراض من هذا النوع؟

هل يتمكن دواء واحد من علاج ثلاثة أمراض مختلفة؟

استطاع باحثون في دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية Nature من تطوير دواء قادر على علاج ثلاثة أنواع من الأمراض المميتة، وهي مرض شاغاس Chagas disease وداء الليشمانيات Leishmaniasis بالإضافة إلى مرض النوم Sleeping sickness.

حيث وصف الباحثون هذا الدواء بأنه الأمل لعلاج الأمراض الثلاثة السابقة والتي تصيب ملايين الأشخاص وتؤثر على حياة العديد منهم في دول العالم الفقيرة.

هذا وأثبت الدواء فعاليته في التجارب التي تمت على الحيوانات، ويمر الان في تجارب مخبرية عديدة قبيل تجربته على الإنسان، حيث أن المسبب لهذه الأمراض الثلاثة مشابه، مما دفع الباحثون للاعتقاد بأن دواء واحد قد يكون كافياً لعلاج هذه الأمراض معاً.

 

وتتمثل خصائص هذه الأمراض بما يلي:

  • مرض النوم: تتسبب المثقبية البروسية Trypanosoma brucei بالإصابة بهذا المرض، والتي تصيب الإنسان نتيجة لسعة ذبابة التسي تسي Tsetse fly. إن أهم أعراض الإصابة بهذا المرض هو الغيبوبة التي يدخل بها انسان المصاب ويكون بحالة من انعدام النشاط وانعدام الاستجابة لأي شي، أي كأنه يعاني من اللاوعي.
  • مرض شاغاس: يتسبب طفيل مشابه للسابق في الإصابة بهذا المرض أيضاً، والذي يؤدي إلى تضخم القلب والجهاز الهضمي ويكون مميتاً بأغلب الأحيان. وتحمل ذبابة معينة هذا النوع من الطفيل لتنقله إلى الإنسان.
  • داء الليشمانيات: هو مرض ينجم عن طفيلي الليشمانيا ويتم نقله الى جسم الانسان بواسطة لسعة من ذبابة الرمل، وينتج عنه فقر الدم والحمى وأعراض أخرى تختلف من شخص إلى اخر.

 

إن هذه الامراض الثلاثة مجتمعة تصيب ما يقارب الـ 20 مليون شخصاً سنوياً وتؤدي إلى وفاة حوالي 50,000 اخرين، وذلك وفقاً لما بينته الدراسة الحالية.

وأوضح الباحثون انه وبالرغم من وجود أدوية لهذه الأمراض، إلا أنها مكلفة وقد تترك اثار جانبية عديدة، ويتحتم أخذها عن طريق التنقيط بالوريد، مما يجعل الأمر صعباً وبالأخص في الدول الفقيرة.

ومن أجل التوصل لدواء واحد قادر على علاج هذه الأمراض، درس الباحثون حوالي ثلاثة ملايين مركباً تم صناعتهم من قبل شركة تدعى Novartis، ليتم اختيار مركب واحد رئيسي تم دمجه مع عدد أخر من المركبات، من ثم قاموا بتجربته على الفئران للكشف عن قدرته في علاج هذه الأمراض.

وأكد الباحثون أن هذا الدواء الجديد أثبت فعاليته وكفاءته على الفئران، ويتم العمل على تطويره حالياً من أجل تجربته على الإنسان في تجارب مخبرية سريرية.

حيث يعمل الدواء من خلال محاربة ومهاجمة الطفيليات ضمن الية تثبيط بروتيازوم Proteasome وهو عبارة عن مركب انزيمات يلعب دورا مهما بعمل ونمو الخلية، ويدرس الباحثون الان خيار تطوير ثلاثة أدوية لهذه الأمراض الثلاثة لتكون أكثر فعالية وكفاءة.

 

نشرت من قبل - الاثنين ، 15 أغسطس 2016