هل يعرض التقميط حياة الرضيع للخطر؟

توارثنا عن والدينا وجدينا طريقة تقميط الرضيع الصغير بقطعة قماشية صغيرة وذلك بهدف حمايته عند النوم، ولكن هل من الممكن أن تكون هذه الطريقة خاطئة؟

هل يعرض التقميط حياة الرضيع للخطر؟

كشفت دراسة جديدة أن تقميط الأطفال بالطريقة التقليدية، والتي تظهر رأس الطفل فقط، قد ترفع من خطر الموت السريري أو ما يدعى بمتلازمة موت الرضع المفاجئ (SIDS) وبالأخص في حال وضع الرضيع على معدته وليس ظهره.

وأشار الباحثون في دراستهم التي نشرت في المجلة العلمية Pediatrics أن تقميط الرضع يتم تعريفه بطرق مختلفة، ولكن بشكل عام يعود لعملية لف الطفل ببطانية ما بشكل مريح، مع إبقاء اليدين داخل الغطاء وظهور الرأس منه فقط.

إذ كان يعتقد ان تقميط الرضع بهذه الطريقة يساعدهم في النوم بطريقة أفضل، إلا أن هذا الأمر من شأنه أن يكون خطيراً على صحة الأطفال حسبما وجد الباحثون.

حيث علقت الباحثة الرئيسية في الدراسة الدكتورة رايتشل مون Dr. Rachel Moon قائلة: "إن الاطفال الذين تم تقميطهم أثناء النوم واجهوا خطر الوفاة بسبب متلازمة الرضع المفاجئ بنسبة وصلت إلى 50-60% تقريباً".

وتمكن الباحثون من التوصل إلى مثل هذه النتيجة من خلال مراجعتهم لأربع دراسات سابقة مختلفة ناقشت الموضوع نفسه في مناطق مختلفة مثل الولايات المتحدة البريطانية واستراليا وحتى ولاية شيكاغو الأمريكية.

ولاحظ الباحثون أن خطر موت الرضيع سريراً ارتفع في حال تقميطه، كما كان الخطر كان أكبر في حال تم وضع الطفل لينام على معدته وليس ظهره.

وبينت النتائج أن الاطفال الذين تم تقميطهم، ارتفع لديهم خطر الوفاة المفاجئ بحوالي 13 مرات أكثر مقارنة باولئك الذين لم تقم أمهاتهم بتقميطهم.

كما لاحظ الباحثون ان خطر الموت المفاجئ يرتفع لدى الرضيع عند تقميطه ومع تقدمه بالعمر، حيث يكون قادراً ما بين الشهر الرابع والسادس على الحركة والتدحرج في السرير، معرضاً حياته للخطر بسبب ذلك.

ولم يستطع الباحثون تفسير هذه العلاقة ما بين تقميط الطفل الرضيع وارتفاع خطر وفاته بسبب متلازمة موت الرضع المفاجئ، إلا أن الدكتورة مون عقبت: "النتائج تدعم النصائح الطبية الجديدة التي تشير بضرورة تجنب وصع الطفل على معدته أو جنبه أثناء النوم"، وأضافت: "من المهم تجنب تقميط الطفل فور البدء بالحركة والتدحرج في المكان وذلك حفاظاً على سلامته وصحته".

نشرت من قبل - الثلاثاء ، 10 مايو 2016