هل يقي التعرض لأشعة الشمس من السمنة والسكري؟

كشفت دراسة استرالية جديدة أن التعرض لكميات معتدلة من أشعة الشمس من شأنها أن تبطئ تطور مرض السكري والسمنة. حيث وجدت الدراسة أن تعرض الفئران الذكور للأشعة فوق البنفسجية على المدى الطويل أوقف اكتسابهم للوزن وقلل من مستوى الجلوكوز في الدم لديهم

هل يقي التعرض لأشعة الشمس من السمنة والسكري؟

كشفت دراسة استرالية جديدة أن التعرض لكميات معتدلة من أشعة الشمس من شأنها أن تبطئ تطور مرض السكري والسمنة. حيث وجدت الدراسة أن تعرض الفئران الذكور (المتبعين لنظام غذائي عالي بالدهون) للأشعة فوق البنفسجية على المدى الطويل أوقف اكتسابهم للوزن وقلل من مستوى الجلوكوز في الدم لديهم.

حيث قام الباحثون بدراسة أثر أشعة الشمس بهذا الخصوص على 432 فأرا من الذكور، ووجدوا بعد 4 أسابيع أن الأشعة الفوق بنفسجية UV light قامت بابطاء زيادة الوزن لدى الفئران، كما طور الفئران علامات تحذيرية للإصابة بمرض السكري بشكل أقل، مثل مستويات غير طبيعية للجلوكوز ومقاومة الأنسولين.

وكان الأثر الجيد للعلاج المرتبط بالأشعة فوق البنفسجية مرتبط بمركب يسمى أكسيد النيتريك- Nitric Oxide، والذي يتم انتاجه من الجلد بعد تعرضه لأشعة الشمس. حيث كانت قد وجدت دراسات أن أكسيد النتريك من شأنه ان يقلل من ضغط الدم المرتفع بعد التعرض للأشعة فوق البنفسجية.

وأوضح العلماء في دراستهم التي نشرت في مجلة السكري- journal diabetes، أن النتائج بحاجة إلى مزيد من البحث، حيث ان الفئران تعد حيوانات ليلية (أي تنشط في الليل) بالإضافة إلى أنها مغطاة بالفرو، والذي يساعد في حجب أشعة الشمس عنها، لذا من الضروري أن يتم دراسة أثر أشعة الشمس على الانسان للتاكد من هذه النتائج. وقالت رئيسة الدراسة د. شيلي جورمان Dr Shelley Gorman: "نتائج هذه الدراسة بالغة الأهمية، حيث ان التعرض لأشعة الشمس، إلى جانب ممارسة التمارين الرياضية واتباع نظام غذائي صحي مكن شانه أن يمنع تطور المسنة لدى الأطفال".

الشمس تقي من السكري والبدانة ولكن...

بعد ظهور هذه الدراسة..تسارعت الجهات المختلفة لتوضيح هذه النتائج للناس، حيث أوضحت وزارة الصحة البريطانية NHS ان النتائج بحاجة إلى المزيد من البحث والتأكيد والتجربة على الانسان من أجل اعتماد نتائجها، وبالأخص أن الدراسة أجريت على مجموعة من الفئران الذكور، والتي قسمت إلى 4 فئات تبعا للحمية الغذائية:  

  • نظام غذائي عالي الدهون، مع وجود فيتامين D.
  • نظام غذائي عالي الدهون، بدون وجود فيتامين D.
  • نظام غذائي منخفض الدهون، مع وجود فيتامين D.
  • نظام غذائي منخفض الدهون، بدون وجود فيتامين D.

وعقبت الوزارة أن نتائج الدراسة لم تركز على أثر فيتامين D، بل على مركب اكسيد النتريك، بالإضافة إلى وجود اختلاف في الأشعة الفوق بنفسجية التي تم تعريض الفئران لها، وبين الأشعة الفوق بنفسجية التي تنتجها الشمس.

وأضاف مركز السرطان البريطاني أن عنوان الدراسة وتداولها في وسائل العنوان يجب أن يكون كالتالي: "أشعة الشمس تقي من السكري والبدانة لدى الفئران!". حيث أوضح المركز أن النتائج وجدت أن الفئران (الذين اتبعوا نظام غذائي عالي الدهون بدون وجود فيتامين D) التي تعرضت للأشعة الفوق بنفسجية لم تخسر الوزن، بل ان اكتسابها للوزن كان أقل من غيرها، وأكد مركز السرطان البريطاني على تعقيب الباحثين، بأن الفئران لا تعد الكائن المناسب لمثل هذا البحث، بسبب الفرو الذي يغطيه، بالإضافة إلى كونه حيوان ليلي.

لا شك بان التعرض لأشعة الشمس فيه العديد من الفوائد كونها مصدر لمساعدة الجسم على انتاج فيتامين D، إلى جانب وجود عدد من الأثار السلبية مثل الإصابة بمرض سرطان الجلد. ولكن هذه أول مرة يتم فيها ربط التعرض لأشعة الشمس بخسارة الوزن والحد من الإصابة بمرض السكري، إلا أن هذه النتائج ما زالت بحاجة إلى المزيد من الدراسة والتأكيد عليها لإثبات نجاعتها على الإنسان.

نشرت من قبل - الأحد,26أكتوبر2014