وزارة الصحة السعودية تحذر من سوء استخدام الخلايا الجذعية

شاع مؤخراً استخدام الخلايا الجذعية، وعلى الرغم من فوائدها إلا أن المشكلات الصحية التي ثبتت فعالية هذه الخلايا في علاجها لا تزال محدودة، وفي تحذير صدر مؤخراً عن وزارة الصحة السعودية نوهت الوزارة لضرورة عدم الانسياق وراء من يروجون للخلايا الجذعية على أنها علاج لعدد كبير من الأمراض.

وزارة الصحة السعودية تحذر من سوء استخدام الخلايا الجذعية

في تغريدة لها على موقع تويتر، أصدرت وزارة الصحة السعودية تحذيراً بشأن الاستخدام الخاطئ والمغلوط للخلايا الجذعية (Stem cells)، والتي لوحظ أن البعض قد بدأ يروج لها على أنها علاج فعال لأمراض عديدة، على الرغم من عدم وجود أية أدلة علمية تدعم هذه المزاعم.

ونوهت الوزارة إلى بعض الأمور الهامة التي على كل شخص الانتباه إليها قبل الخضوع لأي علاج يعتمد على الخلايا الجذعية، فبدايةً، يجب على المريض أن يدرك أن عملية زراعة الخلايا الجذعية ليست عملية بسيطة من الممكن إجراؤها في أي مركز، بل هي عملية على درجة عالية من التعقيد والخطورة، ويجب أن لا تتم إلا تحت إشراف طبيب مختص.

كما أن الخلايا الجذعية قد تكون علاجاً مجدياً في حالات معينة فقط، وقد لا تكون مجدية في العديد من الحالات الأخرى، كما يأتي:

1. أمراض تساعد الخلايا الجذعية على علاجها

تشير الأدلة العلمية المتوفرة حالياً إلى أن الخلايا الجذعية قد تكون فعالة فقط في مقاومة وعلاج هذه الأمراض والمشكلات الصحية:

  • سرطان الدم الحاد.
  • فشل نخاع العظم.
  • السرطان النقوي المتعدد.
  • أورام الغدد اللمفاوية التي لم تستجب للعلاج.

2. أمراض ومشكلات لم تثبت فعالية الخلايا الجذعية في علاجها

لم تثبت حتى اللحظة فاعلية الخلايا الجذعية في علاج أي مشكلات صحية أخرى عدا عن تلك المذكورة في القائمة أعلاه، لذا قد لا تكون الخلايا الجذعية مجدية في علاج ومقاومة الأمراض والمشكلات الصحية الاتية:

  • مرض السكري.
  • علامات الشيخوخة.
  • بعض الأمراض العصبية، مثل: مرض باركنسون، ومرض الزهايمر.
  • الجلطات الدماغية.
  • أمراض القلب.
  • الشلل بمختلف أنواعه.
  • التهاب المفاصل وتاكلها.

ما هي الخلايا الجذعية؟

الخلايا الجذعية هي خلايا يتم استخراجها عادة من مصدرين رئيسين، وهما أنسجة جسم الإنسان البالغ وأنسجة مأخوذة من الأجنة، كما يسعى العلماء حالياً لمحاولة إيجاد طرق أخرى قد تمكنهم في وقت قريب من تصنيع خلايا جذعية من مصادر أخرى.

ولا تزال الخلايا الجذعية حتى اللحظة من المواضيع المثيرة للجدل علمياً، لا سيما عندما يتعلق الأمر باستخداماتها ومصادرها. كما يجب التنويه إلى أن غالبية العلاجات التي تعتمد على استخدام الخلايا الجذعية  لم تحصل حتى اللحظة على أية موافقة من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية، لذا يرجى توخي الحذر.

نشرت من قبل - الأحد ، 6 يونيو 2021