ابتكار فحص منزلي جديد لرصد الانفلونزا وكورونا معًا

هل أنت مصاب بفيروس كورونا المستجد أم تراك مصاب بفيروس الإنفلونزا؟ هذا الفحص المنزلي الجديد والذي تمت المصادقة على استخدامه مؤخرًا سوف يساعدك على معرفة الإجابة يقينًا، التفاصيل في الخبر الآتي:

ابتكار فحص منزلي جديد لرصد الانفلونزا وكورونا معًا

صادقت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية مؤخرًا على فحص منزلي جديد يمكن لاستخدامه أن يساعد على رصد وتشخيص مجموعة من الفيروسات التي قد تصيب الجهاز التنفسي لا فيروس  كورونا المستجد فحسب، مثل الفيروسات الآتية: فيروس الانفلونزا، والفيروس المخلوي التنفسي.

تبعًا لشركة لابكورب (Labcorp) المصنعة للفحص الجديد، والذي يعرف باسم (Labcorp Seasonal Respiratory Virus RT-PCR DTC Test)، من المتوقع أن يصبح هذا الفحص متاحًا في الأسواق قريبًا دون الحاجة لوصفة طبية؛ تحديدًا مع حلول بداية شهر حزيران-يونيو القادم.  

من خلال هذا الفحص يمكن للمريض أن يقوم بأخذ العينة بنفسه وبسهولة في المنزل، ليقوم بعد ذلك بإرسالها للمختبر ليتم فحصها، وذلك دون الحاجة لاستشارة الطبيب، بعد تحليل العينة مخبريًّا يتم تحديد الفيروس أو الفيروسات المختلفة المسؤولة عن إصابة المريض بدقة، وباستخدام العينة الواحدة التي أرسلها المريض فقط. 

بعد خروج النتائج بإمكان المريض الاطلاع عليها من خلال موقع خاص على شبكة الإنترنت، كما من المفترض أن يتم التواصل مع الأشخاص الذين عادت نتيجة فحصهم إيجابية، وتبين إصابتهم بأي من الفيروسات المذكورة أعلاه ليبدأوا بالحصول على المتابعة الطبية اللازمة. 

يمكن استخدام هذا الفحص للبالغين، كما يعد هذا الفحص آمنًا للأطفال الذين تجاوز عمرهم عامين شريطة أن يتم إخضاع الطفل للفحص تحت إشراف شخص بالغ. 

ميزات الفحص الجديد: أول فحص منزلي لرصد عدة فيروسات

بينما كانت الفحوصات المنزلية المتاحة سابقًا والتي حصلت على مصادقة هيئة الغذاء والدواء الأمريكية مصممة خصيصًا لرصد فيروس كورونا المستجد، يعد هذا الفحص الجديد أول فحص منزلي متعدد التشخيص يحصل على مصادقة طبية.

فهذا الفحص كما ذكرنا أعلاه صمم بطريقة تجعله قادرًا على رصد الإصابة بالعديد من فيروسات الجهاز التنفسي، كما يأتي:

  • فيروس كورونا المستجد، مع إمكانية تحديد نوع المتحور المسؤول عن الإصابة بدقة.
  • الفيروس المخلوي التنفسي، وهو فيروس قد يؤدي لظهور أعراض شبيهة بالزكام، لكن إذا أصاب فئات معينة مثل الأطفال أو كبار السن يمكن أن يؤدي لمضاعفات صحية خطيرة، مثل الالتهاب الرئوي.
  • فيروس الإنفلونزا بأنواعه المختلفة، مثل: فيروس إنفلونزا أ وفيروس إنفلونزا ب، والذي يمكن أن يكون حادًّا أحيانًا وقد يسبب الوفاة في بعض الحالات.

قدرة الفحص الجديد على التمييز بين هذه الفيروسات ورصدها قد يجعله فحصًا منزليًّا في غاية الأهمية، لا سيما وأن أعراض الأمراض الناجمة عن هذه الفيروسات قد تتشابه وقد تجعل البعض يعتقد خطًأ أن إصابته لا تستدعي الحصول على عناية طبية أو لا تستدعي خضوعه للعزل المنزلي، فمن خلال هذا الفحص سوف يتمكن المريض من اتخاذ قرارات هامة لحمايته وحماية من حوله على حد سواء من مضاعفات أي من الفيروسات المذكورة.

نشرت من قبل رهام دعباس - الخميس 19 أيار 2022
آخر الأخبار