فرضية جديدة: الجاذبية سببًا للقولون العصبي

يعاني العديد من الأشخاص من أعراض القولون العصبي المزعجة، وعادةً ما يبحثون عن الأسباب وراءه لمحاولة تجنبها، لكن تعد الأسباب الكاملة وراءه غير واضحة بشكل كافٍ، وظهرت دراسة حديثة تربط بين تأثيرات للجاذبية على القولون العصبي، المزيد من التفاصيل في الخبر الآتي:

فرضية جديدة: الجاذبية سببًا للقولون العصبي

نشرت دراسة حديثة تعتقد أن تأثيرات الجاذبية يمكن أن تكون أحد الأسباب وراء  حدوث القولون العصبي، وهو أحد أمراض الجهاز الهضمي الشائعة.

يقول الطبيب بيرنان شبيجل (Brennan Spiegel) مدعي هذه الفرضية، وهو دكتور في الطب ومدير أبحاث الخدمات الصحية في مركز (Cedars-Sinai)، أن أعراض القولون العصبي ونوباته قد تحدث عند الأشخاص الذين يواجهون مشاكل في السيطرة على تأثير الجاذبية، وقال أن هذا لا ينحصر في القولون العصبي فقط إذ من الممكن أن يشمل حالات صحية أخرى.

وقال الدكتور بيرنان أن الجاذبية تؤثر على جميع العناصر والكائنات على سطح الأرض، وجسمنا يعد أحد هذه العناصر، ولا بد من أن للجاذبية تأثيرًا مستمرًا على صحة الإنسان.

وحسب اعتقاده أن الجاذبية تسبب سحب أعضاء الجسم للأسفل والضغط على العمود الفقري، مما يسبب ضغطًا إضافيًا على الأعضاء الموجودة في البطن، وقد تكون طبيعة أجسام بعض الأشخاص غير قادرة على السيطرة على تأثيرات الجاذبية هذه، مما يسبب أعراضًا على الصحة، ومنها: أعراض القولون العصبي المتمثلة بألم البطن، وتشنجات في عضلات البطن، والدور، والتعرق، وسرعة ضربات القلب، وآلام الظهر.

ومن الجدير ذكره أن القولون العصبي يصيب أكثر من 10% من سكان العالم، ولا يزال الخبراء إلى الآن غير متأكدين من الأسباب وراء حدوثه، حيث إن هناك نظريات تعتقد أن السبب وراءه قد يكون اضطرابًا في التفاعل بين الجهاز الهضمي والدماغ، بينما تعتقد نظريات أخرى أن السبب يمكن أن يكون فرط حساسية الأمعاء أو اضطرابات الجهاز العصبي اللاإرادي، واضطرابات مستويات السيروتونين غير الطبيعية.

مع ذلك يرى العديد من الخبراء أن الفرضية التي وضعها بيرنان شبيجل مستفزة، وتتطلب المزيد من البحث والاختبار على أرض الواقع.

نشرت من قبل نجود الدباس - الأحد 4 كانون الأول 2022
آخر الأخبار