نور الدين المغربي شارك فريقه بالرغم من ارتجاج دماغه

كيف تمكن اللاعب المغربي نور الدين من مشاركة فريقه في المباراة بالرغم من إصابته بارتجاج الدماغ؟

نور الدين المغربي شارك فريقه بالرغم من ارتجاج دماغه

قام الاتحاد الدولي لكرة القدم بطلب تفسير عن قيام اللاعب المغربي نور الدين مرابط في المشاركة في مباراة فريقه ضد البرتغال بعد ان كان قد تعرض لإصابة خطيرة في المباراة السابقة لذلك.

حيث كان قد اصيب نور الدين مرابط بارتجاج طفيف في الدماغ في مباراة بين المغرب وإيران مطلع الاسبوع الماضي.

هذا وقد وجهت الاتهامات للمنتخب المغربي بتجاهلهم لقوانين الفيفا، والتي تشير بعدم السماح لاي لاعب مصاب بارتجاج الدماغ من اللعب لمدة 6 ايام على الاقل.

واكد الاتحاد بدوره انه ياخذ هذه الإصابات على محمل الجد، لما قد تحمله من مضاعفات صحية خطيرة على اللاعبين.

وكان بدوره قد افاد طبيب المنتخب المغربي الدكتور عبد الرزاق هيفتي ان اللاعب نور الدين يعاني من ارتجاج بسيط في الدماغ ناتج عن الارتطام، وانه قد خضع للفحوصات المناسبة التي اثبتت انه في حالة صحية مستقرة ولا تدعو للقلق.

بدوره اصر اللاعب نور الدين مرابط على مشاركة منتخبه في المباراة ضد البرتغال، واستخدم واقي الراس في بداية اللعبة، إلا انه تخلى عنه لاحقاً.

هذا وتعد إصابات الراس من الإصابات الشائعة بين لاعبي كرة القدم، والتي تحدث نتيجة لاصطدام اللاعب باخر، او بالكرة او بالارض.

الإصابة بارتجاج الدماغ من شانها ان تؤثر على الذاكرة والقدرة على التركيز وامور اخرى. ولا يؤدي الارتجاج دائما إلى فقدان الوعي، بالتالي يصعب تحديد ما اذا كان شخصا مصابا به ام لا!

نشرت من قبل رزان نجار - الجمعة 22 حزيران 2018