دراسة: المتعافون من كورونا أكثر عرضة لظهور بعض مضاعفات لقاح فايزر

قد تظهر على البعض مضاعفات صحية متنوعة بعد تلقي لقاحات كورونا، ولكن وتبعًا لدراسة جديدة فإن ظهور مضاعفات بعينها بعد تلقي لقاح فايزر تحديدًا قد يعني أن متلقي اللقاح كان مصابًا بفيروس كورونا مسبقًا حتى وإن لم يدرك ذلك.

دراسة: المتعافون من كورونا أكثر عرضة لظهور بعض مضاعفات لقاح فايزر

أظهرت دراسة علمية جديدة نشرت نتائجها على بوابة (MedRxiv) ولم يتم مراجعتها علميًّا بعد أن ظهور أعراض معينة على الشخص بعد تلقيه للقاح فايزر قد يكون مؤشرًا على أن الشخص ربما قد أصيب مسبقًا بفيروس كورونا.

فتبعًا للدراسة فإن الذين سبق لهم الإصابة بكورونا وتلقوا لقاح فايزر بعد تعافيهم، قد يكونون أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بتورم في العقد الليمفاوية بشكل خاص، كما لوحظ أنهم قد يكونون كذلك أكثر عرضة من غيرهم لظهور هذه الأعراض كذلك: 

  • الحمى.
  • الإرهاق.
  • آلام العضلات.
  • آلام المفاصل.

تفاصيل الدراسة

للخروج بنتائج هذه الدراسة، قامت مجموعة من الباحثين في المملكة المتحدة بتحري بيانات 974 شخصًا من العاملين في مجال القطاع الصحي كانوا قد تلقوا جرعة أولى من لقاح فايزر، مع العلم أن 265 شخصًا منهم كانوا مصابين في وقت سابق بفيروس كورونا أو أظهرت فحوصاتهم وجود نسبة من الأجسام المضادة للفيروس في أجسامهم قبل تلقي اللقاح.

وتبين للباحثين ظهور المضاعفات الآتية بنسب متفاوتة على بعض من شملتهم الدراسة:

  • التهاب في العقد الليمفاوية: ظهر على ما نسبته 4% من الذين سبق لهم الإصابة والتعافي من فيروس كورونا، مقابل ظهوره على أقل من 1% من الذين لم يصابوا مسبقًا بالفيروس. 
  • الحمى: ظهرت على ما نسبته 8% ممن سبق لهم الإصابة بفيروس كورونا، مقابل ظهورها على ما نسبته 2% من الذين لم يصابوا مسبقًا بالفيروس.
  • آلام العضلات: ظهرت على ما نسبته 30% ممن سبق لهم الإصابة بالفيروس، مقابل ظهورها على ما نسبته 15% من الذين لم يصابوا مسبقًا بالفيروس.
  • الإرهاق: ظهر على ما نسبته  29% ممن سبق لهم الإصابة بالفيروس، مقابل ظهوره على ما نسبته 20% من الذين لم يصابوا مسبقًا بالفيروس.

كما لاحظ الباحثون أن النساء والأشخاص اليافعين كانوا الأكثر عرضة لظهور عدد أكبر من المضاعفات الجانبية بعد تلقي لقاح فايزر، وأن المضاعفات الظاهرة على هذه الفئات تحديدًا كانت أكثر حدة واستغرقت وقتًا أطول للتلاشي.

وتأتي هذه الدراسة في محاولة من الباحثين لفهم العوامل التي قد تجعل البعض أكثر عرضة من غيرهم لظهور مضاعفات معينة بعد تلقي اللقاحات، وهذا الفهم قد يساعدنا على نشر الوعي أكثر بخصوص أهمية اللقاحات في دحر فيروس كورونا وآلية عمل هذه اللقاحات لتحقيق هذا الغرض.

نشرت من قبل رهام دعباس - الثلاثاء 11 أيار 2021