خضار وفواكه أكثر؟ رجل أكثر جاذبية!

هل خطر لك يوماً أن تناولك للخضار قد يجعل رائحة جسمك أكثر جذباً للنساء من ذي قبل؟ اقرأ الخبر لتعرف التفاصيل.

خضار وفواكه أكثر؟ رجل أكثر جاذبية!

وجدت دراسة قام بها باحثون في جامعة ماكواير (Macquarie University) في أستراليا، أن النساء يفضلن رائحة جسم الرجل الذي يتناول كميات وفيرة من الخضار والفواكه ضمن حميته الغذائية اليومية على الرجل الذي يتناول كميات كبيرة من الأغذية الدهنية والغنية بالسعرات الحرارية.

لطالما نوه العلماء إلى وجود رابط قوي بين رائحة الجسم والجاذبية، ولكن جاءت هذه الدراسة لتربط تحديداً بين ما يتناوله الرجل ضمن حميته الغذائية اليومية وبين وضع علاقاته العاطفية. وسبق أن ظهرت العديد من البحوث والدراسات التي نوهت إلى أن رائحة عرق الرجل هي طريقة لتميز فيها حواس الأنثى مدى صحة شريكها.

وقام الفريق المسؤول عن الدراسة بمعاينة ومراقبة تأثير تناول كمية وفيرة من الخضار والفواكه من قبل مجموعة من الشبان على لون الجلد وحالته لدى كل منهم وكيف ينعكس ما يحدث عليه. وهنا قام العلماء باستخدام أداة خاصة جاءت النتائج التي قرأتها كما يلي، عندما تناول الشبان خضار وفواكه ملونة وجد أن الجلد يتلون تبعاً للكاروتينات التي تناولها الشخص، والتي كانت هي ذاتها الجزيئات التي منحت الفواكه والخضار ألوانها الحمراء والصفراء والخضراء.

وبعد جعل الشبان يقومون بملء استمارات تلخص عاداتهم الغذائية اليومية، طلب منهم ارتداء قمصان نظيفة والقيام بأداء تمارين رياضية أثناء ارتدائهم لها، ثم تم إعطاء القمصان بعد ذلك لمجموعة من النساء والشابات، وطلب منهن استنشاق روائح القمصان، وتسجيل كيفية استقبال حواسهن لها وأي روائح وجدنها أكثر جاذبية من غيرها.

ووجد الباحثون عند معاينة ما دونته النساء، أن الرجال الذين تناولوا الخضار والفواكه بكميات كبيرة بشكل يومي، كانوا هم الأكثر جاذبية والأجمل رائحة بأغلبية ساحقة، أما الرجال الذين اعتادوا تناول اللحوم فلم تكن نتائجهم سيئة كذلك، بينما جاءت نتائج الرجال الذين اعتادوا تناول الوجبات السريعة والطعام الغني بالكربوهيدرات في قعر القائمة، أو بكلمات أخرى كان هؤلاء هم الأقل جاذبية بالنسبة للنساء اللواتي شملتهن الدراسة.

وكانت دراسات سابقة قد نوهت إلى أن ما يتناوله الرجل أو المرأة لا يلعب دوراً كبيراً في رائحة الجسم، بل تلعب البكتيريا المتواجدة على سطح الجلد الدور الأكبر في ذلك. ما يستدعي المزيد من البحوث والدراسات لحسم الأمر، ولكن وإلى أن يحصل ذلك، فإن تناول حصة أكبر من الخضار والفواكه لن يضر أحداً، ما رأيك؟

نشرت من قبل - الاثنين ، 21 أغسطس 2017