يبقى فيروس الايبولا على قيد الحياة في الخلايا المنوية أكثر من نصف سنة

يشير بحثان نشرا في دورية NEJM، إلى أنه لدى الرجال الذين نجوا من مرض الايبولا في غرب أفريقيا يبقى الفيروس حيا حتى 9 أشهر

يبقى فيروس الايبولا على قيد الحياة في الخلايا المنوية أكثر من نصف سنة

يبقى فيروس الايبولا على قيد الحياة في سائل المني أيضا لدى الرجال الذين نجوا من المرض بعد وقت طويل مما تم تقديره حتى الان: هذا ما ورد في تقرير نشر في نهاية الأسبوع في دورية NEJM.

بموجب البحث ، فلدى 66% من الرجال الذين أصيبوا بمرض الايبولا ونجوا من المرض وجد فيروس الايبولا لا يزال على قيد الحياة حتى بعد ستة أشهر من بدء ظهور أعراض المرض. كما أنه لدى أكثر من %25 من الرجال ظهر الفيروس حتى بعد 9 أشهر.

كيف تنتقل عدوى الايبولا

وجد في البحث أيضا الذي نشر في نفس العدد من الدوري، أن الأيبولا قد ينتشر أيضا في علاقة جنسية مع من نجا من المرض. يوصي الباحثون السلطات الصحية في بلدان افريقيا التي تفشت فيها الإيبولا على تشجيع الرجال الذين نجوا من المرض على استخدام الواقي الذكري (الكوندوم)

أظهرت حالات تفشي أخرى للإيبولا في أفريقيا، أن الفيروس رصد في الحيوانات المنوية بعد 82 يوما من بدء ظهور الأعراض. وبما أنه يتواجد في غرب أفريقيا العديد ممن نجوا من المرض، والذي حصد حياة 10،000 شخص ، فهنالك خشية من ان تشكل هذه الحقيقة تهديدا لتفشي المرض مجددا.

أجريت الدراسة بخصوص الخطر الكامن في إقامة علاقات جنسية مع من نجا من الإيبولا، بواسطة معاهد البحث الطبي في الولايات المتحدة (NIH). أفاد معدو البحث أن الحديث يدور حول رؤيا رسمية أولى من نوعها بشأن نقل عدوى فيروس الإيبولا عبر الممارسات الجنسية.

قام الباحثون بتحليل الرمز الوراثي للفيروس الذي وجد في المني، وكذلك فحص دم للشريكة الجنسية في ليبيريا، وهكذا قاموا بتشخيص ما أطلقوا عليه "نقل مباشر ومنتظم" للفيروس مسبب المرض. وأظهر التحليل أن فعالية فيروس الإيبولا في السائل المنوي للرجل تبقى على الأقل 179 يوما بعد بدء ظهور الأعراض

أيضا وجد فريق الأبحاث الذي عمل  في ليبيريا  93 رجلا ممن نجوا من الإيبولا، وعثر على اثار الفيروس في عينات السائل المنوي لديهم. مع مرور الوقت، يتضائل  خطر  نشر الفيروس للاخرين. لدى جميع الرجال التسعة  الذين تم فحصهم بعد 2-3 أشهر من شفائهم وجد الفيروس بنسبة (100٪). لدى 26 من 40 رجلا (65٪) وجد الفيروس بعد 6-4 اشهر من شفائهم؛ لدى 11 من 43 (26٪) وجد الفيروس حتى بعد 9-7 أشهر. لدى رجل واحد فحص بعد 10 أشهر بعد الشفاء واختفاء الأعراض - لم يجدوا أي أثر للفيروس. كذلك سوف  تستمر متابعة كافة الرجال .

WHO منظمة الصحة العالمية:

يذكر أنه في حينه أعلنت منظمة الصحة العالمية أن نقل فيروس الايبولا   جنسيا هو أمر نادر. في أعقاب  الدراسة الجديدة  قالت المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية، الدكتورة مارغريت تشان، أنه لا تزال هناك شكوك حول أهمية النتائج الجديدة. "ليس من الواضح ما إذا كان هؤلاء الناس لا يزالوا  ينقلون العدوى أم أنها مجرد بقايا للفيروس. ليس لدينا أدلة قاطعة "، قالت، لكنها شددت على أن مستوى عدم اليقين فيما يتعلق بهذه المسألة "مثير للقلق".

وفقا لمنظمة الصحة العالمية فإن نقل عدوى فيروس الإيبولا جنسيا من النساء إلى الرجال ممكن  بشكل أقل بكثير ولكن من الناحية النظرية، يمكن أن يحدث.

المصدر: المجلة الدورية للابحاث الطبية NEJM

نشرت من خالد صالح - الاثنين ، 19 أكتوبر 2015