باحثون: لقاح فايزر قد يكون الأكثر فاعلية، لا سيما ضد متحور الدلتا

من بين جميع لقاحات كورونا المتوفرة حاليًّا، يبدو أن لقاء فايزر يعد أكثرها كفاءة، فتبعًا لدراسة جديدة، كشف الباحثون أن لقاح فايزر وخلال الأشهر الستة الأولى بعد تلقيه قد يكون قادرًا على حمايتك من مضاعفات كورونا الخطيرة بنسبة مرتفعة، حتى لو أصبت بمتحور الدلتا الخطير.

باحثون: لقاح فايزر قد يكون الأكثر فاعلية، لا سيما ضد متحور الدلتا

تبعًا لدراسة جديدة نشرت نتائجها مؤخرًا في مجلة ذا لانسيت (The lancet)، فإن لقاح فايزر يبقى ذو فاعلية مرتفعة عندما يتعلق الأمر بمقاومة فيروس كورونا ومضاعفاته الخطيرة ولمدة ستة أشهر كاملة بعد تلقيه.

فتبعًا للدراسة المذكورة، قد يساعد لقاح فايزر على خفض فرص تعرضك لمضاعفات فيروس كورونا الخطيرة التي قد تستدعي دخول المشفى بنسبة تعادل 90% طيلة الستة أشهر التالية لتلقي اللقاح، وهذه المناعة القوية سارية ضد كافة سلالات ومتحورات فيروس كورونا، بما في ذلك متحور الدلتا الخطير.

تفاصيل الدراسة

للقيام بالدراسة، قام باحثون في شركة كايسار المزودة للخدمات الطبية (Kaiser Permanente) بجمع بيانات صحية لقرابة 3.4 مليون شخص سبق لهم تلقي كامل جرعات اللقاحات، لمحاولة رصد:

  • عدد مرات إصابتهم بفيروس كورونا بعد تلقي اللقاحات. 
  • عدد المرات التي احتاج فيها هؤلاء لدخول المشفى جراء إصابتهم بكورونا.

وبعد تحليل كافة البيانات، تبين للباحثين أن لقاح فايزر تحديدًا قد:

  • أسهم في خفض فرص الإصابة بفيروس كورونا بنسبة 73% طيلة الأشهر الستة التالية لتلقي الجرعة الثانية.
  • كان اللقاح الأكثر فاعلية في درء مضاعفات كورونا التي قد تستدعي دخول المصاب بكورونا للمشفى، وبنسبة حماية ثابتة تقريبًا وتعادل 90% لمدة 6 أشهر كاملة بعد تلقي الجرعة الثانية من لقاح فايزر.

لقاح فايزر: مناعة تنخفض مع الوقت

يجب التنويه إلى أن فاعلية لقاح فايزر تنخفض بشكل كبير إلى نسبة قد تصل 47% بعد تجاوز فترة الستة أشهر المذكورة، ويعتقد الباحثون أن الهيمنة الحالية لبعض المتحورات القوية وانتشارها بسرعة، مثل متحور الدلتا، قد يعزى فعليًا لتلاشي المناعة التي قد تمنحها اللقاحات مع الوقت، لا لطبيعة المتحور نفسه.

وبينما يعتقد البعض أن تلقي جرعة إضافية من فايزر قد يكون ضروريًا لإعادة رفع درجة الحماية، يعتقد البعض الاخر أن هذه الجرعة قد لا تكون ضرورية، لا سيما على ضوء ما يأتي:

  • أن متحورات فيروس كورونا -وتبعًا للأدلة العلمية المتوفرة لدينا- غالبًا لن تستطيع اختراق المناعة المكتسبة من اللقاحات، وهذا يشمل المتحورات القوية، مثل متحور الدلتا.
  • أن اختراق الفيروس للمناعة المكتسبة من اللقاح، إن حدث، قد لا يعني بالضرورة مضاعفات كارثية، فاللقاحات لا تزال قادرة على جعل الفيروس أقل ضررًا، وأقل قدرة على التسبب بالوفاة.
نشرت من قبل - الثلاثاء ، 5 أكتوبر 2021