هل تريد طفلاً ينام جيداً؟ أبعده عن شاشة هاتفك اليوم!

إذا كنت تترك طفلك يمضي ساعات على شاشة جهازك الذكي، فهذا الخبر لك.

هل تريد طفلاً ينام جيداً؟ أبعده عن شاشة هاتفك اليوم!

كشف خبراء في بريطانيا مؤخراً، أن ترك طفلك يمضي ساعات أمام أجهزتك الذكية قد يجعله ينام ساعات أقل، وقدر الخبراء أنه مقابل كل ساعة يمضيها الطفل أمام شاشة الجهاز الذكي، فإنه ينام بمقدار 16 دقيقة أقل عن فترة النوم الطبيعية في عمره.

ويعتقد الباحثون أن النوم يلعب دوراً هاماً في تطور ونمو الطفل وتحديد الإطار العام لشخصيته وسلوكياته وعواطفه، بالإضافة إلى أدائه الأكاديمي مستقبلاً. ومع أن الرابط المباشر بين النوم واالفترة التي يمضيها الطفل على شاشة الجهاز الذكي، لا زالت غير واضحة، إلا أن العلماء يرجحون أن التفسير العلمي قد يتمحور حول زيادة فرط النشاط الذي تحدثه الأجهزة الذكية في الطفل.

ولقد زادت سهولة حصول الطفل على الأجهزة الذكية في عصرنا الحاضر من أعداد الأطفال الذين يستعملونها يومياً، الأمر الذي ربطه الخبراء بساعات نوم أقل من تلك التي كان الأطفال يحصلون عليها قبل استعمال هكذا أجهزة. ففي بريطانيا وحدها، وجد بحث بسيط تم إجراؤه مؤخراً عبر الانترنت على 715 عائلة، أن 75% من هذه العائلات تسمح لأطفالها الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر و 3 سنوات باستخدام الأجهزة الذكية يومياً.

وكانت دراسات سابقة قد أظهرت أن الأطفال الرضع الذين يعتادون استخدام الأجهزة الذكية منذ سن مبكرة قد يكونون أسرع من أقرانهم في اكتساب بعض المهارات الحركية البسيطة مثل التقاط الألعاب عند سقوطها من يده أو إمساك الأغراض بإصبعين، أوتنقيل الأغراض التي يحملها الطفل بين يدٍ وأخرى.

وقد صرح الخبراء أنه قبل تعميم توصية على الأهل بمنع أطفالهم من استخدام الأجهزة الذكية تماماً في سن صغيرة، يجب إجراء المزيد من الدراسات لمعرفة فوائد الأجهزة الذكية ومضارها على المدى الطويل على الطفل، واتخاذ خطوات تتناسب مع ما سيتم الكشف عنه من خلال هذه الدراسات.

نشرت من قبل - الاثنين ، 17 أبريل 2017